يمكن لأي مبلغٍ صغير من المال أن يكون مفتاحك للتغلب على المشاكل المالية

يمكن لأي مبلغٍ صغير من المال أن يكون مفتاحك للتغلب على المشاكل المالية

أمور يجب التغلب عليها للخروج من المشاكل المالية


الاقتصادي – خاص:

قبل التفكير بحجم المشاكل المالية التي تواجهها، عليك معرفة أسوأ العادات التي تدفعك للوقوع بها، فطريقة التعامل مع المال، والتفكير الخاطئ يقودان إلى تفاقم المشاكل المالية ومن ثم الوقوع بضائقات كبرى، وهناك عدة أمور ينبغي التغلب عليها لتستطيع النجاح في الخروج من الأزمات المالية دون حدوث نتائج سلبية تنعكس على المستقبل المالي، ومن تلك الأمور:

مقولة فقط لو أملك المزيد من المال

عند مواجهة المشاكل المالية، ستفكر بأنك لو ملكت مالاً أكثر لتفاديت تلك المشاكل، لكن الأهم في هذه الحالة هو الاستخدام الصحيح للمال الذي بين يديك، فتنظيم الميزانية، والابتعاد عن الإنفاق المفرط، حلولٌ أكثر جدوى من مقولة: “فقط لو أملك المزيد من المال”.

الإنفاق بهدف مكافأة النفس

تحمل المشاكل المالية نتائج عكسية، فبدلاً من الرغبة بادخار المال، تولد رغبة بالشراء للتهرب من الضغط النفسي، حيث تصبح الأموال القليلة المتبقية وسيلة لتخفيف الضغط وليست منفذاً للتغلب على الضائقة المالية، ومن الأفضل في هذه الحالة التفكير بأن كل مبلغ صغير من المال يمكن أن يكون أحد مفاتيح الحلول.

التفكير يأنك في مأمن من الأزمات المالية

لا يمكن التنبؤ بالطوارئ المالية التي تقع بأي لحظة، لذلك يجب التغلب على التفكير بأنك ستبقى في حالة استقرار مالي بشكل دائم، إذ إن هذه الحالة ستهتز مع وقوع أي طارئ كالنفقات الطبية أو إصلاح السيارة التي تتعطل فجأة، أو الوقوف أمام دفعة مالية كبيرة، تسبب تراكم الديون والعجز المالي، لذلك يعد التغلب على هذه الطريقة بالتفكير خطوة أساسية للحل المشاكل المالية، فعليك استبدال تلك الفكرة بالحرص الدائم على حماية الأمن المالي من خلال الادخار للمواقف المالية المفاجئة.

ومن المشاكل المالية التي يمكن أن تواجهها في حياتك:

الدخل لا يغطي نفقاتك

من أكثر التحديات المالية التي يمكن أن تواجهها العائلة، عدم تغطية الدخل للاحتياجات المالية، وبهذه الحالة يصبح هناك فجوة بين ما تملك الأسرة من مال، وما تحتاج، ويؤدي الأمر إلى الوقوع في الديون والضائقات المالية، ويتمثل الحل في البحث عن مصدرٍ آخر للدخل، وتحديد النفقات وتنظيمها.

تراكم الديون

يؤدي عدم تنظيم الاستدانة وإهمال تسديد الدفعات في موعدها إلى الوقوع في أزمة ديون، كما أن تعدد مصادر الاستدانة يلعب دوراً في مضاعفة المشكلة، كأخذ القروض، أو الاستخدام المفرط لبطاقة الائتمان بما يؤدي إلى تفاقم الديون المترتبة عليها، وإذا لم يكن هناك قدرة مالية على التخلص من الديون دفعة واحدة، يجب وضع خطة ترتب الديون من أكبرها إلى أصغرها ومن أهمها إلى أقلها أهمية.

فقدان الوظيفة

يعتبر فقدان الوظيفة من الطوارئ التي تتطلب استعداداً مالياً مسبقاً، كما أنها من أخطر المشاكل التي يمكن أن تقع فيها العائلة، إذ تهدد الأمن المالي على المدى الطويل، وعند انعدام القدرة على إيجاد فرصة عمل بديلة، سيكون صندوق المدخرات القوي، والإفادة من التعويضات الوظيفية، الأساس لإمكانية مواجهة تلك المشكلة.

أضف تعليقك

error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر COMMAND أو CTRL