لكلٍّ منا أفكاره الخاصة بشأن مستقبله المالي

لكلٍّ منا أفكاره الخاصة بشأن مستقبله المالي

كيف يتجنّب الزوجان الشجار حول الأمور المالية؟


الاقتصادي – منوعات:

إن أحد أبرز القضايا التي يتشاجر حولها الزوجان هو المال، وغالباً ما يكون من أصعب المشاكل حلاً، وذلك لأنه عندما يتجادل الزوجان حول، فإنهما لا يتجادلان حول كيفية إنفاق المال فحسب، بل يعبران عن القلق والمخاوف المتخفية في اللاوعي لديهما.

ولكلٍّ منا أفكاره بشأن مستقبله المالي، وعندما يتصادم مع رأي شخصٍ آخر، فمن السهل للعلاقة أن تتعرقل مؤقتاً، لكن البقاء على المسار الصحيح ليس صعباً كما يبدو إذا علمت كيف تختار معاركك.

لذا، ذكرت مجلة “Time” تسع نصائح تساعد الزوجين على التوقف عن الشجار من أجل الأمور المالية.

1. أدركا أن المواقف المالية محددة مسبقاً

أوضح مؤلفا كتاب ” Power Snuggles: Your Path to Vibrant and Lasting Love”، جون وبيفرلي مايرسون، أنه من المرجح أننا تعلمنا مواقفنا المالية من والدينا، وأكدا أنه كلما أدركت أن النزاعات المالية تتعلق باختلاف القيم المتشكلة في الطفولة، كلما كنت أفضل حالاً.

وقالا في كتابهما: “خلال أوقات الهدوء، أجريا نقاشاً مفتوحاً حول ما تعلمتماه من الأهل فيما يخص المال، لأن هذا سيساعد كلاً منكما على فهم ما يفكر فيه الآخر، وبالتالي سيكون أكثر تقبلاً لوجهة نظره”.

2. كونا صادقين حول مخاوفكما المالية

المال مخيف، وإذا لم يكن لديكما خطة للإنفاق والادخار، ستبدآن بالاصطدام، لكن قدم مايرسون حلاً، حيث قالا: “ناقشا مخاوف كلٍّ منكما فيما يخص إنفاق وادخار المال، فهدف كل منكما التخفيف من مخاوف الآخر، كعدم امتلاك المال الكافي عند التقاعد أو عند الطوارئ، وبعد هذا النقاش، يصبح الزوجان قادرين على تقديم التنازلات”.

3. احتفظا بحساباتٍ منفصلة

نصح ميرسون في كتابهما، أنه بغض النظر عن مقدار ما يجنيه كل من الزوجين، لابد أن يكون لكل منهما حساب منفصل في البنك للسماح لكل منهما بالاستقلال في الإنفاق والشراء، مع الاتفاق على احترام رغبات كل من الطرفين مهما كان حجم الإنفاق ووجهته.

كما يمكن للزوجين أن يحتفظا بحسابٍ منفصل للعطلات والسفر، دون التخلي عن حسابيهما المستقلين.

4. تَجَنَّبا ربط المشاعر السلبية بالمال

ربما لن تتجنبا النقاشات الساخنة حول المال للأبد، لذلك من الضروري معرفة كيفية التعامل مع الحالات التي تنشأ بإيجابية.

وتذكرا دائماً أن المال لا يجب أن يكون أهم شيء في علاقتكما، وهذا سيساعد في تخفيف الوضع كي تتمكنا من مناقشة المشكلة بهدوء وتركيز، بحيث يستفيد الطرفان.

5. جدوِلا مواعيداً شهرية لمناقشة الأمور المالية

من الشائع جداً أن لا يتناقش الزوجان في الأمور المالية إلا عند وقوع مشكلة، فلابد من تغيير هذا السيناريو عبر مناقشة الأمور المالية شهرياً.

وتقترح أخصائية العلاقات، دون سيرا، أن يكون هناك جلسات شهرية للأزواج الذين يواجهون مشكلة في الحديث عن المال، وذلك عبر تعيين موعدٍ مثبت على الرزنامة كل شهر، يناقش خلاله الزوجان الأمور المالية، ويستحسن تحويله إلى يومٍ ممتع لا مزعج، كطلب العشاء من مطعم ومناقشة الأمور المالية أثناء تناول العشاء.

6. اخلقا رؤيةً موحدة لمستقبلكما المالي

تقول أخصائية العلاقات الزوجية، مؤلفة كتاب ” Blueprint for a Lasting Marriage: How to Create Your Happily Ever After With More Intention, Less Work”، ليسلي دوريس: “دون وجود أهداف مشتركة بين الزوجين، سيكون هناك توتر ملحوظ حول كيفية توزيع المال، فيجب على كل طرف أن يعمل لتحقيق هذا الهدف المشترك”.

ووفقاً لدوريس، من المهم أيضاً أن يكونا الزوجان واضحين تماماً حول واقعهما المالي، كم يدخل إليهما وما هي المصاريف الثابتة.

7. كونا شفافَين

الشفافية مهمة جداً، وخاصةً عند اجتماع الموارد المالية للزوجين، فيجب أن يناقش كلاهما أي مشترياتٍ كبيرة، ولنقل تتجاوز 100 دولار، إذا كانت الأموال اللازمة لشرائها تُدفع من كلا الطرفين.

8. تحاورا بانفتاح حول القيم التي يقدّمها كل منكما

إن أحد أفضل الطرق لخلق استياءٍ في العلاقة، هو جعل أحد الشريكين يسهم مادياً أكثر من الآخر إذا كان دخلهما متساوياً وقادرين على الإنفاق بشكلٍ متساوٍ، وفي بعض الأحيان، يكون لأحد الزوجين مهنة غير تقليدية، ما يعني أنه لا راتب شهري لديه، لكن يمكنه المساهمة في العلاقة بطرق أخرى.

وتقول خبيرة العلاقات، أبريل ماسيني: “إذا كان أحد الزوجين يرعى الأطفال ويقوم بالأعمال المنزلية، بهدف تجنب تكاليف المربية والخادمة، فيمكن مناقشة هذه القيمة، وإذا كان أحد الزوجين يقوم بمهام التسوّق والطبخ، عليهما مناقشة كيف يسهم هذا الطرف في توفير تكاليف المطاعم والوجبات الجاهزة”.

وأضافت ماسيني، “تحدث كثيرٌ من النقاشات حول المال بسبب الظلم الظاهر في قيمة المعيل مقابل قيمة الغير معيل، ومجرد مناقشة التكاليف المرتبطة بالشريك الذي يبقى في المنزل للاهتمام بأموره يلغي المشكلة والنزاع المتعلق بها”.

9. اكتبا الأهداف المالية

يمكن للمال التأثير علينا بطرق لا تعد ولا تحصى، ويمكن أن يتسبب بغياب قدرتنا على الحكم، وبتوجيهنا عن مسارنا عندما نفقد السيطرة.

ونظراً لطبيعة المال المتقلبة، فإن كتابة أهدافكما المالية كزوجين ليست فكرة سيئة، حيث يمكنكما كل فترة الاطلاع على مدى التقدم الذي أحرزتماه، وأين يمكنكما إحداث تغييرات، وكيف يمكنكما تخطيط مستقبلكما معاً”.

وتقول ماسيني: “يأتي الكثير من الجدل بسبب تفاوت الأهداف حول أين يذهب المال لا من يجنيه، فأحد الزوجين قد يريد التوفير لتقاعده، بينما قد يود الآخر الإنفاق على السفر والحفلات، لذا من الضروري للزوجين كتابة قائمة بما يريدان ومشاركتها، ثم تقسيم الأهداف ووضع الأولويات المشتركة، ومهما كان حجم التفاوت، تحدث المشكلات حول الأمور التي لم تتم مناقشتها”.

أضف تعليقك

error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر COMMAND أو CTRL